(اللوحة الزيتية العالمية (لوحة الطفل الباكي

لوحة الطفل الباكي وهي  هذه اللوحة قام برسمها الفنان الإيطالي المعروف جوفاني براغولين ، ذلك الفنان الرائع الذي قدم العديد من اللوحات المميزة ، تلك اللوحة التي تمكنت من سرقة الأضواء في وقت طويل ، و هي عبارة عن طفل تنهمر دموعه و تحمل معاني البراءة والشفقة ، و الجدير بالذكر أن هذه اللوحة قد اشتهرت بكون أي مكان تتواجد فيه يتحول إلى رماد في حين تبقى اللوحة سليمة ، لذلك قيل أن اللوحة ملعونة و تلاحقت هذه اللعنة لأجيال طوال

لوحة زيتية الطفل الباكي

لوحة الطفل الباكي The Crying Boy وتسمى أيضا بلوحة فتيان الغجر ، لوحة من إبداع الفنان التشكيلي الإيطالي ِ برونو اماديو الذي يعرف بـ جيوفاني براغولين Giovanni Bragolin ، اشتهرت هذه اللوحة بشكل كبير لما تتضمنه من تعابير وأحاسيس عن الرحمة والشفقة لملاح الطفل الحزينة وعيانه الدامعتان ، وقد صنع من اللوحة الكثير من النسخ المشابهة لفتيان وفتيات صغار وهم يبكون

يفسر البعض سر نجاة لوحات الطفل الباكي من حوادث الحريق هي المواد التي كانت تصنع منها اللوحات ، حيث أنه عادة عندما يتم عمل نسخ ضخمة من لوحات معينة يتم طباعتها على أسطح قوية ، وكانت لوحات الطفل الباكي تصنع من ألواح مضغوطة تتسم بصعوبة اشتعالها ، مما يفسر عدم احتراق اللوحات في المنازل التي كانت تحترق .

العودة إلى الأعلى